الأحد، 4 مايو 2014

حوار جديد مع أي كتاب، وتطورات مثيرة في النشر الرقمي العربي



مرحبًا بكم مجددًا

تحياتي..

تشرفتُ بعمل حوار معكم منذ عام تقريبًا؛ هل تجد أن ثمة تغييرات قد حدثت في تلك الفترة القصيرة بالنسبة لعالم النشر الإلكتروني؟

منذ سنوات وشركات البرمجيات العربية تحاول تطوير فكرة المكتبة الالكترونية، إلا أنها كانت تصطدم في كل مرة بإشكاليات فنية وأخرى تقنية تحول دون نجاحها، وعلى الرغم من كثرة المحاولات وتعدد أشكالها وإختلاف ألوانها إلا أنها كانت تبوء بالفشل! لا لخصوصية اللغة العربية ولا لانفرادها بسمات لغوية ولا لأسباب إقليمية أو جغرافية أو حتى سياسية؛ بل لما تتعرض له المؤلفات من أعمال قرصنة وتعدٍ على حقوق الملكية الفكرية؛ فكلما تم طرح كتاب جديد وبيع بضعة إصدارات منه، تسابقت بعض المواقع على إعادة نشره بالمجان هذه القضية كانت السبب الأول والرئيس لعزوف الكتَّاب والمؤلفين العرب عن نشر أعمالهم على أي منصة إلكترونية.

ولعل الإشكالية الثانية لا تقل أهمية عن سابقتها؛ فضعف القدرة الشرائية بين عموم المستخدمين في المنطقة باستثناء بعض الدول الخليجية، إلى جانب الثقة المهزوزة لدى الغالبية العظمى منهم بالتسوق الإلكتروني والشراء عبر الانترنت؛ حدَّ من حجم مبيعات الكتب العربية والإقبال عليها مما إنعكس سلبا على المردود المالي للمؤلفين والناشرين. واقع مرير أبقى الكتب العربية لسنوات طويلة عاجزة عن الاستفادة من التقنيات الحديثة في الوصول إلى قرائها. لكن ليس بعد أن إستطاعت أي كتاب بتطوير مكتبة ياقوت المجانية وتزويدها بحلول أمنية غير مسبوقة لا يمكن كسرها.. وبمصادر دخل بديلة عن كل عملية تحميل مجانية يقوم بها المستخدمين.

هل يمكنك أن تحدثنا بشكل عام عن الجديد  لديكم؟


توسيع دائرة المتاجر المحلية والعالمية، وكذلك اطلاق تطبيق ياقوت الذي يضمن إيرادات من خلال الشركات المعلنة وهو أسلوب جديد في الشرق الأوسط. ياقوت ببساطة هي طريقة جديدة للإستمتاع بالقراءة. والجديد أيضا هو اطلاق بعض الكتب العربية من خلال كندل أمازون، وهي بذلك أصبحت تدعم اللغة العربية من خلال تطبيق كندل، والأمر الجدير بالذكر هو اتفاق كندل وسامسونج؛ هذا الاتفاق سيعطي فرصة حقيقية لنمو هذا السوق.
وهنا يجب أن نتحدث عن الاتفاق مع شركة فودافون مصر بالتوزيع الحصري من خلال تطبيقها "كتبي" ، وكذلك الاتفاق مع عدة متاجر عربية مثل k-tab,ektab.

هل معني هذا أن من ينشرون لديكم تتاح لهم فرصة أن توزع أعمالهم من خلال كندل أمازون؟

نعم هذا صحيح، في الوقت الحالي قمنا بفتح حساب للشركة لخدمة هذا النوع من النشر، كندل أمازون لها تطبيقات عبر جميع الأنظمة التشغيلية، وقد تم دعم اللغة العربية لهذا التطبيق. نسعى بأن يتم تجربة هذه الكتب على جهازهم الخاص، وسنوافيكم بكل جديدٍ لدينا في هذا الخصوص. هذه فرصة جيدة لنشر الكتب العربية الإلكترونية. كما قلت سابقا السوق ينمو بشكل ممتاز.

من خلال الإحصائيات الموجودة لديكم، ومن خلال خبرتكم الطويلة في عالم النشر الإلكتروني؛ هل يمكنك أن تجيبني على هذا السؤال الذي يشغل فكر كل كاتب: هل يمكن للكاتب أن يعتمد علي قلمه فقط كمصدر للرزق، ومن خلال النشر الإلكتروني فقط؛ بما أنك تعرف بأن النشر الورقي لا يستفيد منه إلا قلة معدودة من الكتَّاب؟

النشر الذاتي الالكتروني هو المستقبل، أعداد المستخدمين بتزايد يصل إلى 10% في بعض المناطق من العالم، الإقبال على الأجهزة الذكية في المنطقة العربية ينمو بسرعة غير مسبوقة، أصبح الجهاز الذكي هو صديقك الدائم الذي لا يمكن أن تنساه أبدا؛ كل هذا يؤهل الكاتب للوصول إلى المستخدمين مباشرة دون تكاليف تذكر مقارنة مع النشر الورقي، مع ضمان سرعة انتشار الكتاب بأيام معدودة وربما ساعات معدودة، وهذا يعتمد أيضا على المتاجر الذي سيعتمدها الكاتب في نشر كتبه. نعم سيكون هناك طرق كثيرة وفرص متنوعة لدى الكاتب لنشر كتبه؛ منها ما هو مجاني وبثمن واشتراكات، بطبيعة الحال سيكون للكاتب فرصة باختيار ما يناسبه من أسلوب لنشر كتابه.

حدثنا عن تطبيق ياقوت الجديد، ومميزاته.

ياقوت هو متعة القراءة، الجهد والخبرة المبذولين به تجعله في المرتبة الأولى من التطبيقات. ويتمتع تطبيق ياقوت الذي يمكن تحميله على أجهزة الأندرويد والهواتف الذكية واللوحية عبر مختلف متاجر التطبيقات الإلكترونية yaqut.me بقدرته على التلاؤم تلقائيا مع حجم وأبعاد شاشة المستخدم، إضافة إلى أداة البحث في محتوى الكتاب، وخاصة تعديل نوع وحجم الخط مع إمكانية تغيير لون خلفية الصفحات لإتاحة قراءة مريحة وممتعة، بالإضافة إلى خاصية التصفح من اليمين الى الشمال وعرض الوقت المتبقي لانهاء الكتاب، وتنظيم الملاحظات في الكتب العربية مع مراعاة جمالية الخط العربي.

كيف يمكن للكاتب أن يستفيد من تطبيق ياقوت؟ 


بشكل عام النشر من خلال ياقوت يتم من خلال اتفاقات مع دور النشر، ولكن هناك الكثير من الكتاب يعملون بأنفسهم؛ لذا فإن تطبيق ياقوت يوفر لهم نشر كتبهم إلى أكثر من 50 ألف قارئ، وهو بتزايد مستمر، ونتوقع في نهاية السنة أن يكون تمَّ تحميله لأكثر من مليون قارئ عربي. كما أن الكاتب لن يكون عليه تكلفة في الطباعة أو تحمل جزء منها وهذا مهم جدا. إن الاحصائيات لتصفح ياقوت يعطينا بأن هناك أكثر من مليون صفحة تُقرأ في الأسبوع. بهذا سيستفيد الكاتب من الانتشار عائد إضافي من خلال الاعلانات.

من خلال خطوات مرتبة، لو قام أحد الكتّاب بإرسال مخطوطة كتابه( أسواء أكان نُشر من قبل بشكل ورقي أم لا) إليكم، فما الذي سيحدث بالضبط؟

نفضل أن يكون بصيغة إلكترونية بغضِّ النظر عن نوع الملف، ولكن هناك بعض الاعتبارات للكتب المميزة أو المواضيع المطلوبة أو اسم المؤلف إن كان مشهورًا، حيث نقوم بدراسة للكتاب وأهميته من كل هذه الجوانب، وبعد ذلك نقوم بتطويره؛ وذلك بإدخاله إلكترونيًا ومراجعته وإرساله للمؤلف للمراجعة النهائية، وبعد ذلك نقوم بتطويره ككتاب الكتروني، ومن ثم نشره عبر القنوات المختلفة.

كم تستغرقون من أجل إعداد الكتاب للنشر؟

هناك أنواع من الكتب؛ فمنها البسيطة التي يوجد بها نصوص فقط، ومنها ما هو صعب؛ تلك التي يوجد بها صور ومعادلات، ولكن القدرة الانتاجية في اليوم = 8 كتب بمتوسط 250 كلمة في الصفحة، بالإضافة إلى ترتيب جدول مواعيد البدء في الكتب المستلمة من الناشرين.

هل يشترط أن يكون الكتاب حصريًا؟ بمعني هل يمكن للكاتب أن ينشر كتابه علي أكثر من منصة من أجل انتشار أوسع؟

نحن لا نشترط الحصرية في الكتاب، الموضوع ليست مسألة احتكار؛ ولكن إذا ضمنت الشركة الانتشار الأسرع للكتاب وتطويره بشكل ممتاز من خلال عقود لنا مع أكثر من 20 منصة، فلماذا يقوم الكاتب بعمل اضافي ووقت وجهد وربما لا يصل للمنصات المناسبة للكتاب وبذلك يفقد الكثير من المستخدمين، الشركة تضمن خدمة مميزة لنشر الكتاب بشكل احترافي، وسيكون له حرية الاختيار بالتوقف أو الاستمرار.

هل يمكن عمل لوحة متابعة للكاتب؛ بحيث يمكنه أن يتابع مبيعات كتابه أولًا بأول؟

هذه الخدمة تلقائية من خلال موقع يتم الدخول عليه من قبل الناشر والكاتب لمتابعة انتشار كتبهم، وكذلك سنطور في الأيام القليلة بأن نسمح لهم بحجب الكتاب كليا أو عن منصات معينة، كذلك يمكنه وضع كتبه المميزة للظهور في الصفحات الأولى للتطبيق، كما أنه يضمن تقارير بالوقت الذي يريده، وعلى مدار الساعة وجميع أيام الأسبوع وكذلك جميع أيام السنة.

وماذا عن مبيعات الكتب؟

نحن نتكلم عن حجم سوق ممتاز، ولكن لأسباب لا تخفى على أي مستخدم عربي؛ وهي عدم وجود ثقة أمنة للشراء عبر الفيزاكارت وما شابه؛ حيث أن 11% من المستخدمين العرب يملكون هذه البطاقات؛ لذا كان لا بد من طريقة في الوقت الحالي لتنشيط السوق؛ وهي تحصيل إيرادات من الشركات المعلنة دون أي تكلفة على المستخدم العربي، والطريقة الثانية؛ وهي عمل اشتراكات سنوية من خلال بطاقات يتم توزيعها في الأماكن المناسبة لذلك. الكل يعلم بأن المستهلك العربي يصرف 1 مليار على الكتب الورقية، وبطبيعة الحال سيكون للكتاب الالكتروني نسبة جيدة جدا.

ما الذي تقدمه أي- كتاب للكاتب الذي يريد خوض غمار النشر الإلكتروني؟

نضمن له الانتشار الأوسع لكتابه، نضمن له أن يتم عرض كتابه بالشكل المناسب الالكتروني بأحدث التقنيات ، نضمن له بأن يتم نشر كتابه لأكثر من مليون مستخدم من خلال عدة منصات تم الاتفاق معها لتوزيع الكتب من خلالها، نقدم له كل المعرفة اللازمة لهذا النوع من العمل دون الحاجة إلى بذل مزيد من الوقت ومزيد من الجهد ربما يؤثر على انتاجه الفكري وتركيزه في التأليف.

نصيحتك للكتّاب

النشر الالكتروني هو التواصل المباشر مع القارئ، انتشار سريع عبر العالم ، الوصول إلى شريحة جديدة  وأكبر من القراء، تنوع في طرق عرض وبيع الكتاب، حماية الكتاب تتطور بشكل سريع، تكلفة غير مرهقة للكاتب ولا تذكر؛ كل هذه العوامل والأسباب تزيد من نسبة بيع الكتب بشكل جيد، فلا يجب التردد بالبحث عن أفضل الطرق للبدء في نشر كتبهم الكترونيا.

طرق التواصل معكم بالتفصيل

بلال الخطيب
bilal.alkhatib@ikitab.net
00962798218399
إرسال تعليق