الاثنين، 2 سبتمبر 2013

دليلك إلى النشر الورقي 1

هذا المقال سبق ونُشر على موقع بصّ وطل: هنا


فلنفرض الآن أنك كاتب موهوب، ولديك تحفتك التي تفخر بها في درج مكتبك، وهي قد تكون مجموعة قصصية، أو رواية، أو حتى ديوان شعر.. أيا كانت، وأنت الآن في حيرة: إلى أين ستذهب بها؟

أمامك خياران يا صديقي.
فلنتكلم هنا عن الخيار الأول.
عم أتحدث؟
أتحدث عن النشر الورقي طبعا.

أعدّ كتابك جيدا
هذه هي نصيحتي الأولى لك.. ابذل جهدا في إعداد مخطوط كتابك من حيث الاهتمام بقواعد اللغة، وسلاسة الأسلوب، وتصحيح الأخطاء الإملائية.. وغيرها، يمكنك أن تستعين بصديق لك لكي ينجز مهمة الأمور المتعلقة باللغة.

لا تستهِن بهذه الخطوة؛ فكاتبة شابة -صارت اليوم من مليونيرات العالم- مثل أماندا هوكينج تنصح الكتّاب الطموحين أن يهتموا بمسألة التحرير، ومعناها أنك ككاتب عليك أن تراجع نصك جيدا، وتحذف ما تجده مكررا، وتضيف ما يمكن إضافته، وتهتم بسلاسة المعنى، ودقة اللفظ.

ثم عليك أن تدفع بمخطوطك في حالة لو كنت لا تملك المؤهلات اللازمة، إلى خبير باللغة، من حيث الصرف والنحو والقواعد التي يجب أن تضع في اعتبارك أنها ترفع من أسهم الكاتب.. طبعا هناك دور نشر تقوم بهذا بالنيابة عنك، لكن عندما تقدم مخطوطا نظيفا وجيدا ستُعامل باحترام، وسيؤخذ عنك انطباع بأنك محترف.

سجّل مخطوطك
عليك بعدها أن تسجل مخطوطك للاحتراز، وأنصحك أن تسجله في جمعية حقوق المؤلف. العنوان بالتفصيل هو: 44 ش المساحة بالدقي خلف قسم الدقي.. أعتقد أن ثمن تسجيل المخطوط كاملاً هو 200 جنيه.

اختر دار النشر
لا توجد دار نشر ورقي الآن لا يوجد لها موقع على الإنترنت، أو على الأقل صفحة على فيسبوك. مهمتك الآن أن تبحث عن دار النشر المناسبة لمخطوطك.

احذر.. ليست كل دور النشر ستأخذك بالأحضان وتفرش الأرض أمامك رملا ووردا وهي تمتدح عبقريتك الخلاقة!
لا بد أن تكون واقعيا.
هناك الكثيرون ممن يريدون النشر أيضا، لذا فعليك أن تكون مختلفا عنهم بعض الشيء.
كيف؟
أن تقدم لهم ما يريدونه، وهنا أُعيد نصيحتي السابقة التي يبدو أنك نسيتها.
اختَر دار النشر.

ومعنى أن تدقق في اختيارك لدار النشر، أن لكل دار سمعة معينة بناء على كتّاب قبلك حاولوا أن ينشروا فيها.. هذا من جهة.

من جهة أخرى عليك أن تراجع قائمة إصدارات الدار التي اخترتها، ومن خلال قراءة العناوين وملخصات الكتب ستعرف إن كانت الدار ستهتم بمخطوطك أم لا.. هناك دور نشر متخصصة في ترجمة الأدب العالمي، وأخرى بترجمة الكتب العلمية والسياسية فقط، وثالثة مهتمة بنشر التراث وتحقيقه، ورابعة مهتمة بنشر الأدب العربي الحديث.. إلخ.
فانظر ماذا تكتب، وانظر إلى الدار وماذا تنشر، وستعرف إن كان من المناسب أن تذهب إليها، أم تبحث عن غيرها.

مليونير من أول كتاب
حسنا، نحن لسنا في الغرب؛ هناك من الممكن أن تجد من يثرى من كتابه الأول أو الثاني، أما الكتّاب في مصر والعالم العربي عموما فهم على باب الكريم.

نجيب محفوظ بجلالة قدره كان يعتمد على معاشه لآخر يوم، ولولا حقوق النشر عن كتبه التي كانت تأتيه كل فترة لكان الوضع أكثر سوءا.

لا تيأس؛ فالصورة ليست قاتمة إلى هذه الدرجة، لقد تغيّر الوضع كثيرا الآن، وبسبب ثورة التكنولوجيا ودخول الإنترنت بملحقاته من شبكات اجتماعية مثل فيسبوك، وتويتر، والمدونات.

السائد في دور النشر أن تشارك بنصف التكاليف والنصف الآخر على الكاتب، وطبعا هذا يتم عن طريق عقد مكتوب يتضمن تفاصيل عدد النسخ الكلية، وعدد النسخ المجانية، إلى آخر هذه التفاصيل التي يعرفها كل من دخل مفرمة النشر الورقي.

طبعا ما أقوله ليس قانونا؛ فمن الممكن أن تشارك الدار بالثلثين والكاتب بالثلث الأخير، والعكس بالعكس. كل دار نشر لديها منهجية معينة تحب السير عليها، ناهيكم بدور النشر التي تجد مهمتها المقدسة هي تنظيف جيب الكاتب حتى آخر جنيه.

دور النشر الكبرى
من الممكن أن تقدم مخطوطك في دار نشر كبرى مثل الشروق أو ميريت أو غيرهما، لكن ربما تنتظر سنوات حتى يأتي دورك.. لو كنت محظوظا وتوجد لديك عدة مخطوطات فاختر واحدة جيدة منها، وقدمها في دار نشر كبرى وانسَ أمرها، فربما يتصل بك أحدهم ليخبرك بقبول المخطوط.

هناك دور نشر تقبل الفصول الأولى فحسب من المخطوط ولو أعجبتها ستطلب بقيته، ويكون الرد في أشهر قليلة، كما تفعل دار بلومزبري القطرية، وهناك دور نشر تتبع نفس المنهج الغربي مثل دار كلمات عربية، وهي مصرية بالمناسبة.

دور النشر الصغرى والمتوسطة
في حالة لو أحببت أن ترى كتابك مطبوعا وعليه اسمك، فستضطر إلى التعامل مع دار نشر صغيرة أو متوسطة وجيدة طبعا، ويمكنك معرفة هذا ممن سبق لهم النشر فيها، وعليك أن تدفع نصف التكاليف، حسبما يكون الاتفاق.

لا تتشاءم من هذه الخطوة.

علاء الأسواني نشر رواية عمارة يعقوبيان على حسابه الخاص، وعندما انفجرت كالقنبلة في الحياة الثقافية ونفدت طبعاتها تلقفتها دار الشروق، ومن هنا بدأنا نسمع عن علاء الأسواني، الذي ينشر مؤلفاته في دار الشروق.

يمكنك بشيء من التخطيط الجيد أن تجعل هذه الخطوة لصالحك.

الترويج لكتابك
من الفطنة أن تكون دار النشر التي تنشر لديها مهتمة بالدعاية والتسويق؛ هي نقطة مهمة جدا، والأكثر فطنة أن يكون لديك خطة خاصة بك لتسويق كتابك بشكل شخصي. طبعا لن تطرق الأبواب عارضا كتابك كما يفعل بعض المندوبين للترويج عن بضائعهم بالمعنى التقليدي، لكن يمكنك فعل هذا عن طريق: فيسبوك، وتويتر، والمدونة.

لا بد أن تنشئ -لو لم تكن تملك واحدا- حسابا لك على فيسبوك وصفحة خاصة بكتابك، يمكنك أن تتحدث فيها عن الكتاب وموضوعه، ومقتطفات منه. وحبّذا لو قمت بتنزيل الغلاف؛ فهو سر من أسرار النجاح لأي كتاب.

أكرر: الغلاف مهم جدا؛ إنه الطلّة الأولى على المحتوى، وكلما كان جذابا ومتفردا كان هناك اهتمام بقراءته.

يمكنك- أيضاً- أن تخلق سمعة خاصة بك قبل حتى أن تنشر من خلال مدونة تتشارك فيها خبرة الكتابة وروعتها مع القرّاء، وكلما كانت هناك موضوعات جديدة ومفيدة ستجذب عددا أكبر من الزوّار، ومن خلال هؤلاء الأعزاء ستصنع قاعدة عريضة، يمكنك أن تعتمد عليها في الترويج لكتابك.

طبعا هناك أشياء أخرى مثل حفل التوقيع، وتوزيع النسخ المجانية على النقاد والصحفيين والمهتمين بالأمر، بالإضافة إلى إرسال ريفيوهات/ عروض عن الكتاب لمدونات مختصة بنقد الكتب الجديدة الصادرة حديثا، ولا تنسَ موقع  Goodreads فسيفيدك كثيرا في تكوين أصدقاء جدد، وقرّاء جدد.

بالتوفيق يا صديقي، وأتمنى أن أرى كتابك مطبوعا في أقرب فرصة.


إرسال تعليق