الثلاثاء، 8 يناير 2013

أيها الكاتب: مرحبًا بك في سيبويه .. الجليس الرقمي



 أتقدم بشكري وتقديري الكبيرين لدار نشر " سيبويه.. الجليس الرقمي"، لما أظهرته من تعاون وودّ، وترحيب بالغ بالإجابة على تساؤلاتي، برحابة صدر، واهتمام بالغ. فلهم مني كل التقدير والإحترام والتحية.


          متى بدأت فكرة دار سيبويه للنشر الرقمي؟
بدأت الفكرة قبل عشرة سنوات، وفي ذلك الوقت لم تكن التقنية متاحة بالشكل المطلوب لعمل مشروع ضخم مثل سيبويه.
        وما هي الصعوبات التى واجهتكم، وكيف تغلبتم عليها؟
ليست صعوبات بقدر ما إيجاد حلول سريعة وأقل تكلفة لخدمة القارئ والمؤلف العربي على سبيل المثال: الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية للكتاب الإلكتروني.
         ما سرّ اختيار اسم" سيبويه.. الجليس الرقمي " تحديدًا؟
سيبويه كما هو معروف عنه مجدد علم النحو واللغة بكتابه الشهير"الكتاب"، وتقديرًا منا لأعماله الخالدة في خدمة لغتنا العربية أطلقنا إسمه على على أول مكتبة عربية للكتب الإلكترونية
ما الذي تقدمه الدار للكاتب من مميزات تشجعه على النشر الألكتروني؛ حيث أنكم تعلمون أن ثقافة النشر الرقمي لم تأخذ وضعها في ربوع العالم العربي؟
من المعروف عن القراء العرب أنهم لا يقرؤون، ومن هذا المنطلق أخذنا على عاتقنا في سيبويه تغيير مقولة “أمة اقرأ لا تقرأ” لـ “أمة اقرأ تقرأ”، من خلال عدة خدمات؛ منها على سبيل المثال: النسب المجزية التي نقدمها للمؤلفين ودور النشر من المبيعات، وتعدّ سابقة؛ فنحن نمنح نسب تصل إلى (٧٠٪) من مبيعات الكتب، بالإضافة إلى حفظ حقوق الملكية؛ من خلال صيغة خاصة بسيبويه من الصعب فتحها إلا على قارئ سيبويه.
فلنفرض أن واحدا من قرّاء هذا الحوار يريد أن يقدم لكم مخطوط كتابه للنشر عندكم.. ما هو المطلوب منه بالضبط؟
الأمر في غاية السهولة؛ في البداية يرسل لنا المحتوى المراد نشره مع صورة الغلاف، ومن ثم يُعرض على لجنة القراءة لدينا، والتي عادة تدقق المحتوى من ناحية اللغة وقواعدها، ومن ناحية أخرى إن وجد في المحتوى أي خروج عن الثقافة والخلق العام، فسيبويه لا يقصي أي فكر أو ثقافة، ما عدا تلك التي تعبر الخطوط الحمراء؛ مثل الذات الإلهية، والإساءة للأديان أو المذاهب الأخرى، وكل من يكتب في علم ليس متخصصًا فيه.
كم تستغرق عملية نشر الكتاب بعد توقيع العقد؟
العملية لا تستغرق أكثر من أيام معدودة بعد تحويل الكتاب الى صيغة ال QDP، وهي الصيغة الخاصة  بنا في سيبويه، ويعتمد ذلك أيضا على حجم المحتوى وإن كان يحمل بين طياته صورا أو أشكال.

تعدّ سمة التسويق من أهمّ مميزات دار النشر الجيدة؛ فكيف تقومون بالتسويق للكاتب والكتاب؟
بما أن المنتج هو كتاب إلكتروني فعملية التسويق أيضا إلكترونية، وهي الأقل تكلفة مقارنة بالتسويق التقليدي، وعبر القنوات الإجتماعية التي تصل للملايين، وعادة فإن رابط الكتاب وصورة الغلاف ونبذة عن الكتاب والمؤلف من السهل نشرها وتداولها خلال هذه الروابط، ومن خلال قناة سيبويه المرئية على اليوتيوب قريبا، كما أننا نعمل حاليا لنكون متواجدين في معارض الكتاب في العالم العربي كأول دار نشر الكترونية.
وبالنسبة لحماية الكتاب من القرصنة.. هل هناك حماية؟
كما ذكرت سابقا نعمل في سيبويه لنشر ثقافة حقوق الملكية فهي مع الأسف غير مفعلة في العالم العربي، وهناك خلط في فهمها؛ فللمؤلف ودور النشر كل الحق في حماية أصولهم الأدبية والثقافية؛ لذا كانت صيغة سيبويه الخاصة QDP من أساسيات بناء المشروع كون التأليف والكتابة يعدّ صناعة ولها إقتصادياتها.
خلال الفترة السابقة من نشركم للعديد من الكتب؛ سواء أكانت ورقية، أو مخطوطات لم تنشر من قبل، ونُشرت بشكل حصريّ على "سيبويه... الجليس الرقمي".. هل يمكننا أن نعرف الكتب الأكثر رواجا وبيعا بين جمهور القرّاء؟
لكلٍ ذائقته التي تحركه نحو الكتاب الذي يحوي ما يميل له ويغذي هذه الذائقة، وقد وجدنا أن القصص العربية والروايات الخيالية هي الأكثر رواجا؛ كونها جديدة في العالم العربي وبأقلام مؤلفين عرب أمثال: الأستاذ أشرف فقيه (المخوزق)، والأستاذ إبراهيم عباس (حوجن) والأستاذ لؤي فلمبان (العهد الأخير)، بالإضافة للشعر الفصيح والعامي والكتب المتخصصة.. الخ.
هل قمتم بحصر لشرائح القرّاء، بحيث يمكننا أن نعرف من يشتري أكثر، ومن أي البلدان هم؟
نحن في طور جمع الكثير من المعلومات حاليا عن القراء في العالم العربي، والعمل على نشر إحصائيات مهمة تهم القرّاء ومن يعملون في مجال النشر، وحتى تكون هذه الإحصائيات صحيحة ودقيقة لابد من مدة زمنية كافية لسيبويه لا تقل عن خمس سنوات.
توجد في الدار قائمة الكتب الأكثر مبيعا، ولكي يكون الأمر محددا: لو أخذنا كتابا- على سبيل المثال-  من قائمة الكتب الأكثر مبيعا، وخلال فترة ثلاثة أشهر من العرض على  سيبويه؛ فكم هي النسخ المباعة؟
تعتمد الكتب الأكثر مبيعا والمذكورة في الموقع على عدد التحميل لها من الموقع فقط؛ فهناك الأكثر مبيعا أيضا من داخل تطبيق سيبويه، وعن طريق متجر شركة آبل، وعادة نجمع الإثنين لنتعرف على الكتاب الأكثر مبيعا، وكما ذكرت حتى الأن هي روايات ذات الصبغة الخيالية، والروايات التقليدية والكتب المجانية.
في حوار سابق مع الأستاذ أشرف فقيه، أخبرني أنه بجوار العرض على سيبويه، فهناك بيع أيضا على موقع أبل.. نرجو توضيح هذه النقطة؟ وما علاقتكم مع أبل؟
يمكن للقارئ الدخول على متجر سيبويه من خلال تطبيق قارئ سيبويه والشراء مباشرة منه، كما يمكنه الشراء أيضا عبر موقع سيبويه، فلو افترضنا أن القارئ اشترى من موقع سيبويه كتاب ما سيجده في جهازه المحمول، نعمل على توسيع قنوات الشراء للقارئ؛ إما بحساب الآيتيونز على شركة آبل، أو عبر البطاقات الإئتمانية من خلال الموقع، وقريبا سنصدر بطاقات مسبقة الدفع برصيد/ بالريال، تُمكّن القارئ من الشراء في حالة عدم وجود حساب له في شركة آبل أو لا يملك بطاقات إئتمانية.
ما هي الأجهزة والنظم التي تقومون بالنشر من خلالها؟
حاليا قارئ سيبويه متوفر على جهازي الآيفون والآيباد، وقريبا سيتوفر على باقي المنصات مثل: الأندرويد والبلاك بيري.
وما هو الجديد الذي تنوي الدار فعله في الفترة القادمة؟
أشياء كثيرة؛ منها بطاقات مسبقة الدفع توفر سيبويه على أجهزة الأندرويد، وحاليا نعمل على تحسين متجر الآيفون والآيباد والموقع ليتناسب مع تطلعات القراء، ويكون أكثر سهولة وفاعلية ووضوحًا، كما سيكون هناك قريبا المكتبة الصوتية العربية، والكتب التفاعلية وأفكار أخرى جديدة ومفاجآت بإذن الله.
كيف ستتغلبون على مشكلة الدفع عن طريق الفيزا كارد؛ حيث أن هناك كثرة ممن لا يملكونها؟ هل هناك بدائل تطرحونها، من أجل أن تكون عملية شراء الكتاب متيسرة؟
من هذه البدائل: البطاقات مسبقة الدفع، وكل من لديه حساب في آيتيونز شركة آبل، وقريبا أيضا الشراء من خلال التحويل البنكي.
هناك بعض الموهوبين من الكتّاب ما زال يتعامل مع النشر الألكتروني باستخفاف وعدم احترام.. هل يمكن أن توجهوا لهم كلمة؟
في سيبويه فتحنا باب كبير للشباب والشابات الذين يملكون أقلاما مميزة، ومن خلال مدونتكم الموقرة نبعث بهذه الرسالة مرة أخرى لهم؛ كون المحتوى الإلكتروني أقل تكلفة وأكثر إنتشارا على المستوى العالمي، بالإضافة للعائد المادي المجزي الذي يضمن استمرارية أي كاتب.
بشكل عام هل تجدون تجربة النشر الألكتروني- من خلال سيبويه كمنظومة محترفين- تجربة مبشرة؟
نعم وبكل تأكيد، لا ننكر أن المشروع في بدايته ويحتاج وقت، لكن نتوقع خلال العشر سنوات القادمة سيكون الكتاب العربي الإلكتروني له مكانه وسوف يفرض نفسه على الساحة الثقافية، والدليل على ذلك المؤلفين المشهورين ودور النشر المعروفة التي وقعت مع سيبويه، اقتناعا منها بأن عصر الكتاب العربي الإلكتروني أصبح قريبا جدا.
إلام تطمحون في المستقبل؟
بأن أمة اقرأ تقرأ، ونُغير ما وصمنا به بأننا لا نقرأ، فالقراءة هي الطريق الوحيد نحو مجتمع معرفي وأجيال تحمل نورا.
نرجو معرفة طرق الإتصال بكم، من خلال البريد الألكتروني، وأرقام الهواتف، للقرّاء ممن يرغبون في النشر لديكم.
يمكن التواصل مع فريق عمل سيبويه من خلال التالي:
البريد الألكتروني :
info@sibawayhbooks.com
هاتف: 2612821 02
هاتف: 2612823 02
http://twitter.com/sibawayhbooks



إرسال تعليق