الخميس، 9 مايو، 2013

حوار مع مكتبة نون الرقمية


في البداية نريد نبذة منكم عن مكتبة نون، تتضمن البداية، والعقبات التي واجهتكم، والرؤية والهدف؟

مكتبة نون هي أول وأكبر مكتبة إلكترونية عربية لتقديم خدمة القراءة الإلكترونية من خلال تطبيقاتنا على متجر أبل والمتاجر الأخرى المتاحة للأجهزة والهواتف. كما أنها الأكثر تنوعًاً وشمولاً في موضوعاتها المتصدرة في مكتبتها الرقمية المميزة؛ حيث أنها تناولت العديد من المواضيع العامة والمنهجية والأكاديمية والأساسية بما فيها التاريخ، الدّين، الروايات، العلوم، التكنولوجيا وغيرها.

  وسعيًاً منا لاكتشاف كافة الأدوات الخاصة للتثقف عن طريق القراءة الإلكترونية في عصرنا الحديث ولتفعيل كافة الأساليب لإيصال الرسالة ونشرها لأكبر عدد من الأفراد مهما اختلفت مستوياتهم الثقافية أو الاجتماعية، ولإدراكنا بأننا فرد من هذا المجتمع الذي لا ينهض ولا يخطو خطوة إلا بنا، وبالأفكار؛ يمكننا إحداث و تغيير الكثير ونكون الملهم والمؤثر فيهم، فجاءت فكرتنا حول مكتبة نون الإلكترونية.

 وهي أول خطوة نبادر بها لنكون أحدث مكتبة إلكترونية في سوق الكتاب الإلكتروني في العالم العربي، ونسعى جاهدين لنصبح الاختيار الأفضل لتقديم خدمة القراءة الإلكترونية وتقديم الكم الأعلى من المعلومات والكتب الإلكترونية المتنوعة والهائلة والتطبيقات المتعددة وإدارة عملية البحث السريع للبيانات والخدمات الأخرى في عالمنا العربي. وانطلاقًاً من الخبرات الهائلة التي تتمتع بها نون والنظرة الثاقبة لموظفينا؛ فإننا نقوم ببناء شركة قوية وموثوق بها لتقديم خدمات القراءة الإلكترونية في عدة دول عربية من المحيط إلى الخليج. قيمنا أن نقود الطريق بإدراك واسع ورؤية واضحة، وأن نعيش الحاضر بروح الارتقاء بالمستقبل و أن نعزز الانتماء لأننا جزء من بناء المجتمع الذي لا يعرف الحدود الجغرافية.

  في عام 2009 من أرض المملكة العربية السعودية انطلقت شركة المفكرون الجدد بمشروع نون لتجسد فكرتها على أرض الواقع ولتكون من أوائل الشركات التي تستثمر في مبدعيها والعاملين فيها لتترجم أفكارها الإبداعية الخاصة، وأفكار أولئك الذين يؤمنون بأهمية الكتاب والمعلومات كأداة فكرية هي الأقوى لإحداث التغيير في الإنسان والبيئة وبأنها وسيلة التطور و التواصل التي أثبتت فاعليتها وجدواها في تحقيق المطلوب.

  استطاعت نون من خلال عملها الدءوب أن تتجاوز حدودها الجغرافية لتمتد جذورها إلى 166 دولة، والعمل مستمر لتمتد مكتبة نون الإلكترونية إلى كافة أنحاء العالم، ولتحصد عدد من العملاء تجاوز حالياًً المليونين والرقم لا يزال يستمر في الازدياد. كان الدرب مكلل بالعمل لساعات طويلة والجهد مستمر، لكن مكتبة نون الإلكترونية تعتبر اليوم من رواد سوق الكتاب الإلكتروني والمتميزة بالإبداع في حلول تكنولوجيا المعلومات الجديدة ورائدة في مجال حلول الأجهزة الذكية، على المستويين العربي و الأوروبي، بفضل استثمارها الذي شمل التوقيع مع دور النشر العربية و تحويل إصداراتهم الورقية والتي تجاوز عددها ثلاثون ألف إلى محتوى إلكتروني، استثمرت فيه المؤهلات والإبداعات وتقدمت بخطوات غير تقليدية عن مثيلاتها تكنولوجياً وثقافياً وأكاديميًاً. جمعت نون بين الإبداع والمعرفة العلمية والتقنية لإيجاد أفضل الطرق وأكثرها حرفية لإيصال مكتبتها الإلكترونية إلى أكبر عدد من المستخدمين. وعليه فقط عملت نون على توفير تطبيق مكتبة نون الإلكترونية على الآي باد والآيفون و أجهزة الأندر ويد؛ بالإضافة إلى موقعها الإلكتروني الذي يمكنك تصفحه بكل يسر وسهولة:       
  تعددت نشاطات و توجهات نون لتشمل إنشاء أكبر مكتبة عربية رقمية في العالم لخدمة أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب والمتخصصين العاملين في الجامعات؛ بالإضافة إلى توفير رصيد مميز مجاني من الكتب العامة لخدمة المجتمع وبأسهل الطرق، مما أكسبها ثقة المؤسسات التعليمية ودور النشر الكبرى في الوطن العربي التي اعتمدت عليها لتنفيذ مهام توفير خدمات مميزة للباحثين من حيث سرعة توفر المحتوى العلمي الدقيق .

ومن إبداعات مكتبة نون الرقمية عملها على زيادة وتطوير المحتوى العربي الرقمي لدعم التنمية والتحول إلى المجتمع المعرفي والحفاظ على الهوية العربية والإسلامية.

المستقبل...

  يحمل لنا جميعاً كل جديد وحديث في عالم تكنولوجيا المعلومات، والإبداع البشري بكل مجالاته هو مصدر إلهامنا. في كل يوم نتعلم شيئًاً جديدًاً ونشاهد أفكارًاً جديدة تدفعنا لمواصلة البحث والدراسة والمشاركة مع الآخرين من المبدعين للمساهمة في تطوير التعليم، ولتوفير الجهد على منسوبي مؤسسات التعليم العالي وغيرهم فيما يخص البحث عن المعلومات والوصول إليها في البيئة الرقمية. توجهنا هو ضمان حصول جميع شرائح المجتمع على المعلومات بأسهل الطرق من خلال مكتبتنا الإلكترونية. سعينا هو للوصول إلى جميع السبل التي يمكنها نقل أفكارنا بقوة وإيصال الرسالة بسلاسة كما يريدها منفذوها.
رسالتنا:
أن نبقى في نون همزة وصل في عالم الكتاب الإلكتروني وقناة لتطوير الفكرة والرسالة "أمة تقرأ... أمة ترقى"، ولن نرضى بأقل من ذلك..
أهدافنـا:
تكوين أكبر مكتبة إلكترونية  على مستوى العالم العربي تضم مختلف أنماط الكتابات والبحث العلمي باللغة العربية والإنجليزية، ومستقبلاً بلغات أخرى.

الوصول بالمؤلف الإلكتروني إلى جميع المؤسسات التعليمية والبحثية.

نشر المؤلف العربي على المستوى العالمي من خلال قواعد البيانات الإلكترونية العالمية.

نتحمل عن المؤلف، والباحث تكاليف الطباعة والتوزيع وحل المشاكل التي تعيق وصول الكتاب العربي إلى القارئ والباحث الأجنبي.

أثبتت الدراسات العالمية أن الدعاية للكتاب الإلكتروني على مستوى العالم  تساعد على ارتفاع نسبة مبيعات الكتاب الورقي.
سرعة وصول الكتاب إلى القراء على مستوى العالم في أقل وقت ممكن فبمجرد اعتماده على المتجر الإليكتروني يستطيع أن يطلع عليه ملايين القراء على مستوى العالم.

سهولة البحث عن المعلومة والوصول إليها وسرعة الاقتناء في الكتاب الإلكتروني عنه في الكتاب الورقي.

إن مستقبل صناعة النشر على مستوى العالم تتحدث وتتغير الآن وتسير في اتجاه التكنولوجيا المتطورة والأجهزة الذكية ؛ فإما أن نكون معها كعالم عربي أو نكون خارج السوق وخارج التطور والبحث العلمي.

يحصل الباحث أو الناشر أو المؤلف على عائد مجزٍ وفقًا لنسبة الإقبال على مؤلفه.

المحافظة على حقوق الناشر والملكية الفكرية لصناعة النشر في العالم العربي عبر شركة تحافظ على تعهداتها، وتسخر كل وسائل الحماية اللازمة، وبأحدث التقنيات حتى لا يحدث أي اختراق لمواقعها.

تطوير شكل الكتاب الورقي وإخراجه في صورة إلكترونية تفاعلية تيسر الحصول على المعلومة.

مهمتنا التعاقد عنكم لتسويق منشوراتكم إلى أكبر الهيئات العالمية على مستوى العالم مع الاحتفاظ الكامل بكل حقوقكم.

وما سرّ اختياركم لحرف النون تحديدًا؟

هو أول حرف في سورة نون، ويدل على العلم والمعرفة.

      ما هي الخدمات التي تقدمها نون لخدمة حركة النشر والكتاب؟

انتشار المحتوى العربي على مستوى العالم ووصوله جميع مراكز البحث.

من قام بنشر كتابه بشكل ورقي، ويريد نشره بشكل إلكتروني على مكتبة نون.. ما الذي يجب عليه فعله بالضبط؟

بدخوله فورًا على البرنامج من منزله أو زيارة إحدى فروعنا أو الاتصال بأحد المندوبين لزيارته.

ومن يريد النشر الإلكتروني لأول مرة.. بمعني أن الكتاب لم يُنشر بشكل ورقي من الأساس.. ما هو المطلوب منه، وما هي الخدمات التي يقدمها الموقع له؟

نفس الخطوات السابقة.

ذُكر بأن المؤلف فور تسجيله كناشر أو كمؤلف يقوم برفع كتابه على الموقع، وسيظهر بعد فترة وجيزة... نريد تفصيل هذه النقطة للسادة القرّاء، وخاصة أن هناك من يشكو بطء التعامل في هذه النقطة تحديدًا؟

يوجد بعض الكُتاب يرفعون كتبهم بدون أغلفة أو إخراج للكتاب فيقوم فريق العمل بالشركة بإعادة إخراجه حتى تتناسب مع القراءة الإلكترونية.

وماذا عن وجود تقارير دورية للكاتب، توضح له المبيعات بالضبط والأرباح؟ نريد تفصيل هذه النقطة خصوصًا أنها تشبه إلى حد كبير نظام أمازون الشهير؟!

لكل مؤلف أو ناشر كلمة مرور يدخل بها على النظام يتابع بها حركة حسابه.

غير مذكور في الموقع كم هي نسبة الكاتب من كتابه، وكم نسبة الموقع؟

نسبة المؤلف 50% من عائدات كتبه.

هل يوجد حدّ أقصي للكاتب لا يجوز له تجاوزه؟ بمعني هل المؤلف مسموح له بعدد معين من الكتب على الموقع، وبعد ذلك يُغلق باب النشر في وجهه؟

لا يوجد حد أقصى لأي مؤلف بل العكس.

كيف يتم دفع الأرباح للكاتب؟ وهل الدفع يتم شهري أو ربع سنوي، أو نصف سنوي، أم ماذا؟

نصف سنوي لقيمة مبيعاته على الموقع.

هل توفرون حماية النصوص المنشورة على موقعكم، كما تفعل أمازون، أم أنه يمكن للقارئ أن يرفع أي كتاب يقوم بشرائه على الإنترنت مرة أخرى مجانًا؟

نعم يوجد حماية للمحتوى.

لكل موقع قاعدته الجماهيرية، وأنتم توفرون قائمة بريدية، وصفحة على الفيس بوك قوامها أكثر من عشرين ألف مشترك.. من خلال تجربتكم القصيرة والمتميزة هل تجدون أن هناك دلائل تبشر بترسيخ عالم النشر الإلكتروني في العالم العربي.. كما تعلمون فإن الكثيرين من المؤلفين يجدون النشر الإلكتروني مضيعة للوقت، وبعضهم يظنه شتيمة؟!

نحن هدفنا الأفراد ولكن بشكل أكبر المؤسسات البحثية فالقاعدة موجودة في جميع الجامعات السعودية لأكثر من مليون طالب وكذلك في المؤسسة العامة للتعليم الفني وقريبا في جامعات مصر.

حدثونا عن الوسائط التي تنشرون من خلالها؟

آبل ستور – النت  - الأندرويد.

هل تسعون لتطوير تطبيقات القراءة بشكل مريح؟ فلا يخفي عليكم أن ثمة مشكلة في التطبيقات العربية، والتي تتضمن مشاكل عديدة، مثل الثقل، والتهنيج، وعدم وجود واجهة جمالية، مثل نظام كندل مثلا.

أعتقد أننا طورنا ذلك بشكل جيد ودائما هناك تطوير أكثر.

ما هي أكثر الكتب مبيعًا لديكم؟

الأكاديمية والثقافية

عندما تجولتُ في الموقع وجدتُ أكثر الكتب دينية.. هل هذا ما تفضلونه، أم أنكم تتركون الحرية للكاتب أن ينشر ما يشاء؟ بمعني هل هناك ضوابط وشروط من أجل نشر الكتاب؟

الحرية للكاتب ولكن لا يكون ضد العقيدة الإسلامية أو الكتب الجنسية.

ما الذي سنراه على نون في الفترة القادمة؟

المخطوطات والرسائل الجامعية.

نشكركم، ونتمنى عمل حوار آخر معكم في المستقبل إن شاء الله.


إرسال تعليق

Google+ Followers